كنوز نت نشر بـ 02/04/2017 06:44 pm  


​​انطلاق فعاليات الحدث الأكبر في العلاقات الاقتصادية الاسرائيلية الامريكية – مؤتمر Israel Dealmakers


أكثر من 1000 ممثل عن شركات عالمية، ومستثمرين ومبادرين كبار من جميع أنحاء العالم يشاركون في المؤتمر الخاص لتعزيز الاستثمارات الامريكية في الصناعة الاسرائيلية

بين المتحدثين بروفيسور امنون شعشوع، مؤسس شركة Mobileye، ومايك ماكنمارا، مدير شركة الالكترونيات العالمية الرائدة FLEX، والتي تشغل في اسرائيل حوالي 4000 موظف، حيث يلتقي رئيس شعبة مرافقة المستثمرين في سلطة تطوير الاستثمارات الاجنبية في وزارة الاقتصاد
 

افتتح في وادي السيليكون في سان فرانسيسكو مؤتمر الاستثمارات السنوي Israel Dealmakers ، بمبادرة من صندوق الاستثمارات لاندمارك، وبالتعاون مع ديلويت وGE، المؤتمر هو الحدث الأهم الخاص بالعلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة واسرائيل ويهدف إلى تعزيز هذه العلاقات وخصوصًا الاستثمارات الامريكية في الصناعة الاسرائيلية. لم يتم اختيار ولاية كاليفورنيا لاستضافة المؤتمرعبثًا، فبحسب معطيات سلطة التعاون الصناعي وتعزيز الاستثمارات الاجنبية في وزارة الاقتصاد، كاليفورنيا هي الولاية الأولى في الولايات المتحدة من حيث الشركات الدولية المسجلة فيها التي افتتحت مراكز بحث وتطوير في اسرائيل (حوالي 80 مركزًا). سلطة تعزيز الاستثمارات، والتي تعمل من أجل جذب الاستثمارات الاجنبية عالية الجودة إلى اسرائيل، هي شريك مركزي في المؤتمر إلى جانب الملحق الاقتصادي على الساحل الغربي التابعة لدائرة التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد والصناعة.

وحضر المؤتمر مسؤولون كبار من اكثر من 1000 شركة عالمية، ومستثمرين ومبادرين من جميع أنحاء العالم وخصوصًا من اسرائيل. من بين المتحدثين، بروفيسور أمنون شعشوع، مؤسس شركة Mobileye، والذي أُعلن قبل اسبوع فقط عن شرائها من قبل شركة Intel الامريكية بمبلغ غير مسبوق بلغ 15.3 مليار دولار. هذه الخطوة تشكل اثباتًا اضافيًا على الدور المركزي الذي تلعبه الولايات المتحدة في مجال الاستثمارات الاجنبية في اسرائيل: حوالي 70% من الشركات الدولية التي لها مراكز بحث وتطوير في اسرائيل هي شركات أمريكية، وهناك الكثير من الشركات الأجنبية الأخرى التي تعمل في الصناعة في اسرائيل مثل Applied Materials وHP.

وتناولت الجلسة المركزية في المؤتمر النواحي الصناعية، وتمّ خلالها اجراء لقاء مع مايك ماكنمارا، مدير شركة الالكترونيات العالمية الرائدة FLEX، وأجرى اللقاء حوبيب راف، رئيس شعبة مرافقة المستثمرين في السلطة. في مراكز FLEX المنتشرة في اسرائيل يعمل اليوم حوالي 4000 موظف، وقد أعلنت الشركة مؤخرًا عن استعدادها لتوسيع نشاطها في البلاد والاستثمار في الشركات الناشئة. في نفس اليوم الذي افتتح فيه المؤتمر، أطلقت الشركة مركزها الجديد للبحث والتطوير في حيفا، والذي سيعمل في المستقبل في مجموعة من المجالات المتعلقة بالابتكارات ومن بينها الابتكارات الطبية والسيارات و IOT.

 
زيفا ايغر، مديرة سلطة التعاون الصناعي وتعزيز الاستثمارات الاجنبية، اشارت: "نحن سعداء بالمشاركة هذا العام أيضًا في هذا المؤتمر الذي يستقطب اهتمامًا كبيرًا من جانب الصناعات الامريكية، والذي يعبر عن الثقة التي تتمتع بها إسرائيل كلاعب مركزي في العالم في مجال الابتكارات التكنولوجية والصناعات المتطورة. انّني ادعو الشركات العالمية الأخرى للمشاركة في هذه المنظومة المميزة الموجودة في اسرائيل والاستعانة بسلطة التعاون الصناعي وتعزيز الاستثمارات الاجنبية كـ One Stop Shop، من أجل استثماراتها، قبل تنفيذها وبعد ذلك أيضًا".​