كنوز نت نشر بـ 18/03/2017 10:54 am  


الجفاف واعراضه 



اعداد " المضمدة نهاية طاطور"


قد يسبب ارتفاع درجات الحرارة والتعرض إلى الشمس لفترات طويلة، سواء خلال فترات العمل أو أثناء الراحة وعدم أخذ الحيطة والحذر خلال هذه الفترات، إلى زيادة احتمالية إصابة الشخص بالجفاف.

وكما هو متعارف عليه، فإن إصابة الأطفال بالجفاف تكون بشكل أسهل من الكبار نظراً لصغر جسمهم، ولكن كبار السن أيضاً عرضة للإصابة بالجفاف خلال الصيف على وجه الخصوص، وذلك كنتيجة للتعرض لدرجات الحرارة العالية لفترات طويلة بدون ارتداء ملابس واقية أو كنتيجة للإصابة بالإسهال أو الاستفراغ لعدة مرات أو ممارسة التمارين الرياضية لفترات طويلة، وتترافق عادة مع عدم تناول كميات سوائل كافية لتعويض ما يفقده الجسم، مما يزيد من احتمالية الجفاف.

ومن المهم لفت الانتباه إلى أعراض الجفاف لضرورة إدراكها على الكبار أو الصغار، وأما عن أعراض الجفاف لدى الكبار، فيمكننا ذكر الآتية منها:

- العطش الشديد.

- الشعور بالتعب والإرهاق الشديد مع الحاجة إلى النوم.

- الصداع ويترافق مع الشعور بالدوار وعدم الاتزان.

- قلة التبول وفي ظهور البول بلون داكن.

- وفي حال لوحظ على المريض تسارع نبضات القلب أو هبوط الضغط وعدم القدرة على التوازن، فمن الضروري مراجعة الطوارئ حال ملاحظة أي من هذه الأعراض.

وأما عن أعراض الجفاف لدى الأطفال والرضع، فمن الضروري الانتباه لها لسهولة إصابة الأطفال بالجفاف:

- غور العيون للداخل.

- قلة التبول أو عدمه.

- بكاء بدون دموع.

- ملاحظة انزعاج الطفل ولا يكون على طبيعته.

- ومن الضروري اللجوء لاستشارة الطبيب على الفور عند الشك بوجود احتمالية إصابة الطفل بالجفاف.

وفيما يلي بعض النصائح التي من المفيد الالتزام بها خلال الأيام الحارة:

- تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة خلال ساعات النهار الحارة، وقم بارتداء الملابس الواقية أثناء التعرض للشمس.

- إذا كنت من الأشخاص المعتادين على تناول المشروبات المحتوية على الكافيين؛ مثل الشاي، القهوة والمشروبات الغازية بشكل كبير، فعليك تقليل كمية ما تتناوله تدريجياً من الكافيين نظراً لأنها تعمل كمدر للبول؛ إذ وبعد تناولها يكون الشخص أكثر عرضة للجفاف خلال ساعات فصل الصيف الحارة.

- في حال أصيب الشخص البالغ أو الأطفال بالإسهال أو بالاستفراغ، فمن الضروري التركيز على تعويض السوائل المفقودة من الجسم، وتتوافر في الصيدليات נוזלים محاليل تعويض السوائل المخصصة للأطفال، والتي تحتوي على الماء والأملاح والسكر. 

وبتراكيز مدروسة تساعد على زيادة امتصاصها لتعويض السوائل التي يفقدها الجسم لتجنب هبوط الضغط ولتجنب الإصابة بالجفاف. وأما للكبار فعادة ما يفي الماء والعصائر بالغرض، ولكن ينصح بتجنب شرب عصائر التفاح والإجاص لاحتوائها على ألياف وتراكيز عالية من السكريات قد تزيد من شدة الإسهال.