أسعار العملات مقابل الشيكل
الدينار الأردني : 5.19
الدولار الأمريكي : 3.67
اليورو : 4.01
الجنيه المصري : 0.20
الريال السعودي : 0.97
حليمة (5) د. حاتم عيد خوري
شعرت الموظفة بانها قد سبّبت إحراجا لهدى فقالت لها معتذرةً: "سلمى انهت عملها في هذه المكتبة قبل بضع سنوات وانقطعت اخبارها عني"....
 عزازيل والعالم " قصّة وفكرة : ابراهيم امين مؤمن
عزازيل لمْ يكنْ رجلاً عادياً وإنما كان ذا مواهب طاغية , لعل إرادته فى حبِّ الشرِّ لذاته قدْ أزكتْ تلك المواهب الشيطانية فأفرزتْ قوىً خارقةً فوق العادة .
قراءة في "الحنين إلى المستقبل" للأديب المقدسي عادل سالم
بقلم:المحامي حسن عبادي, فساعة فك قيوده وعندما وطأتا قدماه أرض الحرية شعر براحة نفسية. كأن للهواء خارج القضبان طعما آخر.
أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرِين "المحامي حسن عبادي "
أعجبت بالديوان من أول قراءةٍ، وليس من أول نظرةٍ، لموضوعه وأسلوبه رغمًا عن ديباجته وشكله.
الشاعرة آمال عوّاد رضوان نموذجُ المُثقّفِ الباحثِ عن تأصيلِ هُويّتِهِ!
بقلم: وجدان عبدالعزيز قصِيدَةً انْبَثَقْتِ عَلَى اسْتِحْيَاءٍ
ملخص تاريخ العرب في حجة بيع فرس .../د.محمدعقل
تواقيع: رئيس بلدية الكرك دليوان المجالي، شيخ مشايخ الكرك، شيخ عشيرة الصرايرة، محمد رفيفان المجالي، وغيرهم من شيوخ العشائر.
قراءات في "مأساة السّيّد مطر" بقلم : إحسان موسى أبو غوش
متى سيولد السّيّد مطر في مأساته إنّ الرغبة تسبق الوجود ، طرح فلسفيّ يذكرنا بالمذهب الوجوديّ لسارتر الذي يرى بالوجود كسابق للتّعريف،
مصص : د. حسام مصالحة وقراءة لثلاثية الاستاذ كمال حسين
من البداية حاولنا توضيح الامور، فنحن لا نتفق سياسيا ولا ننتمي لفئة سياسية واحدة، وقد يعلو صوت نقاشاتنا السياسية الى حد قد يظن البعض بأننا خصمان.
حليمة(4) د. حاتم عيد خوري
غير ان جانيت كانت تدرك بحدسِها ما يختلج في قلب حليمة، فارادت ان تخفَّف عنها، لكنها امتنعت عن مفاتحتها بالموضوع اثناء فترة تقبّل التعازي.
قراءة نقديّة في قصّة "الملك فهمان الزّمان" للكاتب المربّي سهيل عيساوي
بقلم: أ. محمود ريّان سأحاول التعرّض للقصّة وفقًا لمعايير تخضع للنّظام السّيميائيّ الّذي يعنى بالدّلالة وقصديّة الكاتب.
مجنون حيفا " المحامي حسن عبادي
يبدو ظاهرًا وجليًّا تأثر الكاتبة بحنا مينه وكتابه "المرأة ذات الثوب الأسود" عبر صفحات المجموعة.
حليمة (3) د. حاتم عيد خوري
فهل ستجد حليمة إجاباتٍ لتساؤلاتِها ؟ ساتحدث عن ذلك في الجزء الرابع والاخير، يوم الجمعة القادم. فالى اللقاء....